اخر الاخبار
  • الرئيسية
  • سياسة
  • من ينصف '' امحيرث '' دار المقاومة ؟!في واد امحيرث رجال شقوا الطرق في الجبال بسواعدهم و تصدوا لمعركة التنمية في قريتهم عقودا دون التفاتة من نظام أو مؤسسات خيرية .. صبروا و صابروا .. و تساموا على جراحهم و كانت دارهم الجامعة همهم الأكبر عند كل استحقاق .. تعر

من ينصف '' امحيرث '' دار المقاومة ؟!في واد امحيرث رجال شقوا الطرق في الجبال بسواعدهم و تصدوا لمعركة التنمية في قريتهم عقودا دون التفاتة من نظام أو مؤسسات خيرية .. صبروا و صابروا .. و تساموا على جراحهم و كانت دارهم الجامعة همهم الأكبر عند كل استحقاق .. تعر

1 1 1 1 1 (0 اصوات)

في واد امحيرث رجال شقوا الطرق في الجبال بسواعدهم و تصدوا لمعركة التنمية في قريتهم عقودا دون التفاتة من نظام أو مؤسسات خيرية .. صبروا و صابروا .. و تساموا على جراحهم و كانت دارهم الجامعة همهم الأكبر عند كل استحقاق ..

 

تعرف الدنيا أن ''أهل التناكي'' من أول القوم تسطيرا لحروف الشهامة و البذل في سفر المقاومة .. أظن الرئيس على موعد مع قوم يستحقون الكثير .. لقد جاهد أجدادهم و صبر آباؤهم .. ليت الرئيس يلبي مطالبهم و يهتم بأبنائهم الذين أصبحوا الآن مهندسين و أطباء و حملة شهادات عليا و ضباطا في الجيش .. نريد أن نرى منهم وزراء و مديرين و شخصيات قوية في النظام .. فكما كان آباؤهم من أكثر الناس استقامة و وقوفا إلى جانب الحق عندي يقين بأن معاصرينا منهم سائرون على ذات الدرب ..

من ضمن ماخلدت به قريتي قطعتان شعريتان أولاهما أهديت إلى الشريف المجاهد سيدي ولد مولاي الزين و الثانية مهداة إلى أهل التناكي فدونكما القطعتان :

إهداء إلى الشريف المجاهد سيدي ولد مولاي الزين :

في قريتي المجد مضروب سرادقه *** لا غرو أن قامت الدنيا تعانقه

ما زالت الأرض تروي طيب سيرتنا *** و قصة الجيش إذ لاحت بيارقه

قرن مضى لا عيون الشمس تنكرنا *** في كل يوم لنا ذكر نسابقه

أرنو إلى الجبل الشرقي أسأله *** من أين مر ؟ أجبني من يرافقه؟

أرى عمامته صبحا و طلعته *** فتحا و مشيته لمحا نلاحقه

من آل بيت رسول الله عنصره *** و الله نحو جنان الخلد سائقه

على خطاه تناكِيُّون ما جبنوا *** عند اللقاء و خير القول صادقه

إلى تجكج فسيروا و انصروا أمما *** يسومها العلج خسفا قل سابقه

الله أكبر عنوانا لغزوتهم *** لن يرتق المعتدي ما الله فاتقه

الآن تعلن هذي الأرض غضبتها *** و تغرس الزهو في الوادي حدائقه

لمقبض السيف في كف الشريف هفت * مغارب الكون و اهتزت مشارقه

و أصبحت حكمة الأعداء في وطني *** لا تأمنوا الليل إذ تخشى طوارقه

لم يبق للظلم إلا حقده رهبا *** لن توقف الغضب الأعتى مشانقه

في كل فج ترص الريح جحفلها *** و تستفيق على زحف شواهقه

يا سائرين إلى الجلى على عجل *** هذا بساط العلا مدت نمارقه

و ذي حروف بني الأرض التي كتبت *** في أول السطر شعرا لذ رائقه

هذي بلادي فهل دار تماثلها *** قد يجمع الحسن من شابت مَفارقه

من أول الدهر أعراق و ألوية *** وكل علم بها لانت خوارقه

يا راحلين و دور الأهل عامرة *** بحبهم ، من لصب كلَّ عاتقه؟

أهديكم من عروق القلب أنبلها *** إما التقينا فسهل ما أفارقه

.........................

قصيدة مهداة إلى أهل التناكي :

لا تُنكر الحب القديم وهــــــــاتِه *** عذبا سكرت بنيله و فراته

و اتبعْ به و الليل ينسج ثوبه *** جيش التناكيين في خطواتِه

ستدلُّك الأرواح في عليائها *** و يسبح الإلهام في صلواتِه

إذ يضرب الشيخ الشريف بسيفه *** فيسابقونَ ليَشْرُفوا بغَزاتِه

ازَّيَّن الوادي و أينع تمره *** لكنهم قبلوا بمحض فواتِه

حسْبُ الكريم من الحياة شهادةٌ *** و حياةُ منْ جَهِل الإبا كوفاتِه

أهل التناكيِّ الذين إذا غزوا *** كانوا بذاك القرنِ فَخْرَ سُراتِه

يا صاعدي الجبل الأشم تحية *** إني أرى الجوزاء منْ صَخَراتِه

يوم به رفع النخيل جبينه *** و تدحرج الطغيانُ منْ صهواتِه

هل تنكر الأيام فضلَ رجالهم ؟ *** أو يُنْكِر الميدان خير رُماته ؟

من آلِ مخلوكٍ و آلِ محمدٍ *** أو آلِ بطَّاحٍ وَ يا لَصِفاتِه

الموثرين ولو تكونُ خصاصة *** و مُناصِري المظلوم عند شكاتِه

الخالدينَ بذكرهمْ في امْحَيْرثٍ *** المُخلصين لأهلِه و قُضاتِه

يا أيها الوطن ارتديتك مئزراً *** فامننْ على قلمي بروحِ دَواتِهِ

لا تنس منْ بذلوا الدماء زكية *** ما أفسد التاريخ غير رُواتِه

لا تنس يا وطني بنيك و حَيِّهِمْ *** لا شعب ينهض غافلا عن ذاتِه

الشيخ ولد بلعمش

 

أضف تعليق


كود امني
تحديث

تابعنا على

 
Facebook page Google+ page Follow me

حول الموقع

موقع اخباري منوع، يهتم بأخبار البلد على مدار الساعة و يهتم بصفة خاصة بأخبار ولاية آدرار، نسعى للوصول الى اكبر كم من المتصفحين والمتابعين الذين يؤمنون ان حرية الكلمة التزام وعهد لاينقض ، لذلك تلتزم اسرة " موريتانيا 24" بأن تكون مبرا حرا في عالم " الاعلام الالكتروني" الهادف للمساهمة في احداث الوعي المجتمعي ، وايصال المعلومة والخبر ، دون التأثير على اتجاهات تفكير المتلقي ، وافساح المجال امام المواطن للتعبير عن اراءه بحرية مطلقة . .
المدير الناشر للموقع